ما هو عسر الهضم وما هي أعراضه وكيفية علاجه ؟

آخر تحديث: 3 فبراير 2022
ما هو عسر الهضم وما هي أعراضه وكيفية علاجه ؟

عسر الهضم هو مرض شائع جدا و يعاني العديد من أعراض عسر الهضم حول الحالم و في أغلب الأحيان يتم الخلط بينه و بين حرقة المعدة.

يتم إستخدام كلمة عسر الهضم لوصف الألم على مستوى المعدة وذلك مباشرة بعد تناول الطعام ، إلا أنه ليس مرضا في حد ذاته بل هو مجموعة من الأعراض التي يعاني منها الإنسان في بعض الأحيان مثل آلام المعدة والشعور بامتلاء البطن وانتفاخها.

و يصنيف عسر الهضم على أنه سوء الهضم ويحدث عادة عند إفراز الكثير من حمض المعدة و تهيج الغشاء المخاطي في المعدة.

يمكن أن يؤدي المرض إلى ظهور أعراض تظهر فور تناول الطعام ، مثل الانتفاخ أو الحرقة أو التجشؤ أو آلام المعدة.

كيف يحدث عسر الهضم؟

عند تناول وجبة من الطعام ينتقل الطعام من الفم إلى المعدة مرورا المريء و تقوم المعدة بإنتاج أنزيمات حمضية للمساعدة في هضم الطعام و تكسيره ، و لحمد المعدة دورا مهما في هضم الطعام لأنه يسرع من عمل الأنزيمات الهاضمة ومن الضروري أن يتم إفرازه الكمية المناسبة.

إذا تم إفراز حمض المعدة بنسبة قليلة فإن ذلك يؤدي عدم هضم الطعام بشكل غير كافي و هذا قد يسبب في أغلب الأحوال الانتفاخ والتجشؤ المفرط و أعراض أخرى.

كما أن إفراز حمض المعدة بشكل مفرط يؤدي الى تهيج البطانة الرقيقة للمعدة و تصبح ملتهبة ومتورمة الأمر الذي يؤدي إلى الشعور بالألم وعدم الراحة خاصة في الجزء العلوي من الجهاز الهضمي.

أعراض عسر الهضم

غالبا مايعاني الأشخاص المصابون بمرض عسر الهضم بالأعراض التالية :

  • الشعور بالشبع و عدم القدرة على الأمل.
  • الاستفراغ والغثيان.
  • إنتفاخ البطن بشكل ملحوظ.
  • التجشؤ المفرط
  • الشعور بألم شديد و حرقة في المعدة.

ما هي مضاعفات عسر الهضم؟

أزيد من 70٪ من المرضي الدين يعانون من عسر الهضم ليس لديهم مضاعفات أو شكاوي بحيت في أغلب الحالات يتم معالجات هده المضاعفات بالأدوية.

توجد بعض المضاعفات التي قد يعاني منها المريض بعسر الهضم و التي تظهر عند قيامنا بالأنشطة اليومية مثل الشعور بحرقة المعدة عند الإنحناء و فقدان الشهية و الرغبة في الأكل مما يؤدي الي النحافة و فقدان الوزن.

ما هي قرحة المعدة وأعراضها؟

قرحة المعدة أو المعروفة أيضا باسم القرحة الهضمية و تحدث عندما يهيج حمض المعدة الغشاء المخاطي في المعدة إلي أن تحدث القرحة و في أغلب الأحيان تكون مصحوبة بعدوى بكتيريا تعرف باسم هيليكوباكتر بيلوري.

ينتج عن خلل إفراز حمض المعدة إلى ظهور العديد من الأعراض و الأمراض على مستوى الجهاز الهضمي و هي :

قرحة الأثني عشر:

في بعض الحالات قد يؤدي احتباس الحمض في المعدة إلى تلف الغشاء المخاطي للاثني عشر و يكون مصحوبا بآلام حادة.

مريء باريت :

يحدث هذا المرض بسبب ارتداد حمض المعدة لفترة طويلة ويؤدي إلى تغيرات في بنية خلايا المريء السفلي. يمكن أن تسبب هذه الحالة ألمًا شديدًا وقيءًا.

تضيق المريء:

يمكن أن يسبب إفراز حمض المعدة بشكل مفرط إلى حدوث تقرحات و تضيق في الجزء السفلي من المريء و الذي يجعل البلع صعبا ومؤلما عند تناول الطعام.

متى يجب مراجعة الطبيب ؟

في العديد من الحالات الخفيفة يمكن التحكم في أعراض عسر الهضم و ذلك بتجنب بعض الأطعمة التي تسبب عسر الهضم دون زيارة الطبيب ، أما إذا كانت الأعراض حادة ومتواصلة فا من الضروري زيارة الطبيب وخاصة إذا كان لديك أحد الأعراض التالية :

الشعور بألم شديد على مستوى الجهاز الهضمي.

فقدان الوزن و بشكل كبير.

إذا رأيت بقع الدم في القيء أو في البراز.

عدم توافق الدواء مع حالتك الصحية و الذي أدي إلي ظهور أعراض عسر الهضم.

الشعور الدوار و الرغبة في التقيئ.

ظهور آلام على مستوى الجهاز الهضمي بعد تناول طعام معين.

ماهو سبب عسر الهضم؟

عسر الهضم الوظيفي هو أحد الأمراض الأكثر شيوعا و الى يومنا هذا مازال السبب الرئيسي لظهور هذا المرض غير معروف ، إلا أنه غالبا ما يكون ناتجا عن بعض العادات و أيضا تناول بعض الأطعمة والشراب كما توجد أيضا بعض الأدوية التي تسبب قرحة المعدة وصعوبة في الهضم ، فيما يلي بعض الأسباب التي تؤدي إلى عسر الهضم الحاد :

  • الإفراط الأكل أو الأكل بسرعة دون هضم الطعام جيدا.
  • الأطعمة التي تحتوي على كمية كبيرة من الدهنيات تكون سببا في عسر الهضم.
  • تناول الأطعمة الحارة.
  • تناول المشروبات التي تحتوي علي نسبة عالية من الكافيين والمشروبات الغازية بالإضافة إلى الكحول.
  • التوتر و القلق.
  • تناول أدوية بدون وصفة طبية مثل الأيبوبروفين أو الأسبرين.

كيف يمكن الوقاية من عسر الهضم؟

أفضل طريقة للوقاية من عسر الهضم هي الإبتعاد عن الأطعمة التي تسببه ، يمكنك القيام بتدوين و جرد الأطعمة التي تتناولها و إختيار المناسب لحالتك و الإبتعاد عن الأخرى التي تؤدي إلى ظهور أعراض عسر الهضم ، هناك أيضا بعض التدابير الأخرى للوقاية من الأعراض و هي :

  • تناول وجبات صغيرة حتى لا تضطر المعدة إلى العمل لفترة طويلة.
  • الأمل ببطء مع الحرص على مضغ الطعام جيدا قبل بلعه.
  • تجنب الأطعمة الحمضية مثل الحمضيات والطماطم و خاصة عند وجبة الفطور أو على معدة خاوية.
  • التوقف عن تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  • حول جاهدا الإبتعاد عن الأشياء التي تقلقك و تسبب لك التوتر.
  • إذا كنت مدخنًا ، فتوقف عن التدخين أو على الأقل أقلع عن التدخين قبل الوجبات وبعدها. لأن التدخين يهيج المعدة.
  • تقليل استهلاك المشروبات الكحولية.
  • تجنب ارتداء الملابس الضيقة. لأنها قد تضغط على معدتك. يمكن أن يتسبب ذلك في عودة طعامك إلى المريء.
  • حاول أن لا تمارس الرياضة مباشرة بعد تناول الطعام ، و إحرص على ممارستها قبل الأكل أو بعض ساعة من الأكل.
  • ينصح بعدم الاستلقاء مباشرة بعد الأكل.
  • تناول وجبتك الأخيرة قبل 3 ساعات على الأقل من النوم.

ماهي العلاجات المتاحة لعسر الهضم؟

يمكن علاج عسر الهضم الخفيف بإستعمال مضادات الحموضة و هي مفيدة في تخفيف الأعراض بحيث تعمل على تهيج حمض المعدة والتقليل من حدته.

إذا كنت تعاني من ألم مستمر و الشعور بعدم الراحة فمن الضروري إستشارة الطبيب و الذي بدوره يقوم بإجراء الفحص المناسب وإعطائك العلاج الفعال لحالتك حسب الحالات التالية :

إذا كنت تعاني من عدم الراحة والانتفاخ والشبع والغثيان ، فقد تحتاج إلى تناول دواء للمساعدة في حركة الأمعاء مثل دومبيريدون.

إذا كنت تعاني من قرحة في المعدة أو ارتجاع حمضي ، فقد تحتاج إلى استخدام دواء مثبط للأحماض مثل رانيتيدين أو فاموتيدين أو مثبط مضخة البروتون.

إذا كان سبب ظهور أعراض الهضم هو عدوى بكتيرية في هذه الحالة يتم وصف المضادات الحيوية.

إذا كان يُعتقد أن الاكتئاب أو القلق يسببان آلامًا في المعدة ، فقد يصف لك مضادات الاكتئاب أو الأدوية المضادة للقلق.

شاهد أيضا : الصداع العنقودي : أشياء مهمة عليك أن تعرفها